الاخبار الرئيسيةكهرباء

385 مليون جنيه لتطوير شبكات توزيع الكهرباء في قطاع جنوب الشرقية من 2014 حتى بداية 2021

أوضح الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، جهود وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بشركاتها المختلفة لرفع كفاءة الشبكة الكهربائية وتحسين مستوى الأداء، لضمان استقرار واستمرار التغذية الكهربائية طبقاً لمعايير الجودة وتقليل فترات انقطاع التيار ولمواجهة الزيادة المستمرة فى استهلاك الطاقة الكهربائية والأحمال المتوقعة فى أنماط الاستهلاك، وذلك مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

يأتى ذلك استمراراً للمتابعة الدورية التى يقوم بها الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة لخطط التطوير بشركات الكهرباء ومن بينها شركات التوزيع التسع على مستوى الجمهورية، وفى إطار الاهتمام الذى توليه الدولة لرفع مستوى الخدمة المقدمة لجمهور المشتركين على كافة أنحاء الجمهورية.

وفى هذا الصدد ففى نطاق قطاع جنوب الشرقية الذى يضم كل من ديرب نجم، إنشاص، منيا القمح، ومشتول السوق والمناطق المحيطة، والتى تتضمن حوالى 139 مركز وقرية يبلغ عدد المشتركين به حوالى (900 ألف) مشترك، فقد تم خلال الفترة من يوليو 2014 حتى فبراير 2021 تنفيذ أعمال توسع وإحلال لرفع كفاءة الشبكة الكهربائية بالمحافظة وتحسين الخدمة للمشتركين باستثمارات تصل إلى حوالى (385 مليون جنيه ) كخطة استثمارية وخطة طموحة، حيث تم إحلال وتجديد وعمل عدد من التوسعات :

7 موزعات جهد متوسط، و 950 محولات وأكشاك قدرات مختلفة، و 70 سكينة هوائية جهد متوسط، و 55 وحدات ربط حلقى جهد متوسط ، و1300 عامود هوائى جهد متوسط، و 75 كم خطوط هوائية جهد متوسط، و500 كم كابلات أرضية جهد متوسط ، و6800 عامود جهد منخفض، و3100 كم خطوط هوائية جهد منخفض، و950 كم كابلات أرضية جهد منخفض، 110 صناديق توزيع جهد منخفض.

وأكد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة على الاهتمام الذى يوليه قطاع الكهرباء برفع مستوى الخدمة والشبكة الكهربائية، وشدد علي أهمية استقرار التغذية الكهربائية وإصلاح كل الأعطال الطارئة في جميع المناطق.

وشدد على ضرورة الاهتمام برفع مستوى الأداء فى القطاعات والإدارات المختلفة بالشركات، لافتا إلى الاهتمام بتفعيل كل الآليات الخاصة بدقة القراءات والتأكيد على تفعيل برنامج القراءة الموحد، وتكثيف الجهود فى التفتيش لمواجهة سرقات التيار الكهربائى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى