الاخبار الرئيسيةكهرباء

ننشر تفاصيل قطع التيار الكهربائي عن وزير الكهرباء وحسين فهمي وعمرو دياب

فوجئ قاطنو مدينة النخيل بطريق “مصر-الإسكندرية” بقطع التيار الكهربائي عليهم من قبل شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، نتيجة لوجود مديونيات متراكمة عن استهلاكات الكهرباء الخاصة بقاطنى المدينة التى يقطن بها عدد من المسئولين البارزين والفنانين والدبلوماسيين وغيرهم من رجال الأعمال.

ونتيجة لتراكم المديونيات التى وصلت لأكثر من 2 مليون جنيه ، قام مسئولو لجنة التفتيش على الفواتير ومستحقات الشركة بإبلاغ قيادات الشركة اللذين قرروا قطع التيار بشكل مبدئى عن مدينة النخيل التى يملك فيها الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة فيلا مملوكة له ، بالإضافة لفيلا مملوكة أيضا للفنان حسين فهمى وكذلك فيلا مملوكة للفنان عمرو دياب وعدد من الفيلات الأخرى المملوكة لدبلوماسيين وطيارين سابقين وعدد من رجال الأعمال منهم عرب ينتمون للإمارات وليبيا.

وبحسب موقع “عالم الطاقة”، فإنه فور علم وزير الكهرباء بالواقعة تواصل مع رئيس شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء لمعرفة السبب وراء قطع التيار عن المنطقة وكان الرد أن المنطقة وبعض القاطنين فيها والتى يمثلها مجلس الأمناء الذى يشغل عضويته  الفنان حسين فهمى غير منتظمين فى سداد فواتير الكهرباء والمستحقات المطلوبة منهم بشكل منتظم ، مما دعى الشركة لإنذارهم أكثر من 3 مرات دون استجابة الأمر الذى نتج عنه اتباع الشركة المسلك القانونى والشرعى ضد من يمتنع عن سداد الكهرباء بعد إنذاره أكثر من 3 مرات متتالية.

وقام الفنان حسين فهمى يرافقه رئيس مجلس أمناء النخيل بالذهاب لمكتب رئيس مجلس إدارة شركة جنوب القاهرة للاتفاق على كيفية سداد المديونية المستحقة وإزالة أى خلافات بين ممثلى مدينة النخيل وشركة جنوب القاهرة حيث قاموا بسداد مبلغ 800 ألف جنيه من إجمالى المستحقات على المدينة وتم الاتفاق على جدولة باقى المستحقات وسدادها خلال أقرب وقت.

كما قامت لجنة مكبرة من شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء بقطع التيار الكهربائى عن منطقة الريف الأوروبى لوجود بعض التعديات والمخالفات فى المنطقة من جانب شركة الريف الأوروبى التى لم تلتزم بتقنين أوضاع الوحدات السكنية المملوكة لبعض المواطنين وإيجاد حل جذرى مع مسئولى الكهرباء لتركيب عدادات كهرباء خوفا من قطع التيار الكهربائى عنهم أو تحرير محاضر سرقة تيار كهربائى تكون عواقبها وخيمة.

وشهدت بعض المناطق والكمبوندات بطريق مصر–إسكندرية قيام حملات تفتيش مفاجئة عليها تتضمن التفتيش على مهمات الكهرباء من محولات ومغذيات وأسلاك وغيرها ، بالإضافة للتفتيش على الفيلات والوحدات السكنية المملوكة لبعض المسئولين بمختلف الوزارات والهيئات والأجهزة التابعة للدولة لتحصيل المتأخرات المطلوبة من ملاك وأصحاب الفيلات أو الوحدات السكنية ،  بالإضافة للمزارع الكبيرة التى كان من أبرزها مزرعة مملوكة للدكتور أحمد نظيف والتى يقطن بداخلها واتضح حرصه على سداد المبالغ المستحقة منه بصورة مستمرة ومنتظمة.

وتعتبر تلك المرة الأولى فى تاريخ شركة جنوب القاهرة التى يتم شن حملات مكبرة للتفتيش على المناطق الواقعة تحت مظلة الشركة بطريق مصر- إسكندرية والمعروف تواجد قيادات ومسئولين كبار بالدولة حاليين وسابقين بالمدن والكمبوندات الجديدة به ، الأمر الذى أسفر عن نجاح الشركة تحصيل أكبر قدر من المديونيات المستحقة مما أدى لإرتفاع نسبة متحصلات قطاع كبار المشتركين للمرة الأولى إلى مليار و400 مليون جنيه نتيجة تحصيل مستحقات الشركة من كبار المشتركين من أصحاب الفيلات والمزارع وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى