الاخبار الرئيسيةبترول

نقيب البترول يشيد بافتتاح الرئيس لمجمع اسيوط

نقيب البترول, أشاد رئيس النقابة العامة للبترول ،نائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر محمد جبران بالمشروعات التي افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ،اليوم الأربعاء، منها مشروع انتاج البنزين عالى الأوكتان بمعامل أسيوط لتكرير البترول، وذلك خلال زيارته للمحافظة لافتتاح بعض المشروعات القومية فى مجال البترول والكهرباء ومشروعات الاسكان بحضور الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية ،واللواء عصام سعد محافظ أسيوط وبعض الوزراء وأعضاء مجلسى الشيوخ والنواب.

وقال نقيب البترول محمد جبران في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء أن هذه الافتتاحات الجديدة تؤكد أن الدولة المصرية تسير في الطريق الصحيح نحو التنمية الشاملة،وتأتي في إطار خطة الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي لتوفير حياة كريمة المواطنيين خاصة وأن المشروع الجديد الذي افتتحه الرئيس اليوم يتجلى فيه هذا الاتجاه ،لما يضمه من مقومات التنمية وخدمة المواطنين ،حيث إن طاقته الانتاجية تصل إلى أكثر من 800 ألف طن بنزين سنوياً، وبإستثمارات تبلغ 450 مليون دولار ،في شركات “أسيوط لتكرير البترول، وأنابيب البترول، وبتروجاس، والتعاون للبترول، والسهام والوطنية لتصنيع البترول “أنوبك”، والنيل للبترول”..

واوضح جبران أن مئات الآلاف من العاملين في مجال البترول اعضاء النقابة العامة يؤيدون ويساندون هذا المشروع أو المجمع الجديد الذي يمثل قيمة مضافة للاقتصاد الوطنى بتقليل فاتورة استيراد المنتجات البترولية وكذلك تخفيف الضغط على الشبكة القومية للطرق بتوفير احتياجات الصعيد من البنزين،كما أنه يعد أكبر مجمع بترولى فى الوجه القبلى ،ويتولى مسئولية المنطقة الجغرافية البترولية لصعيد مصر فضلا عن مواكبة الطلب المحلى المتزايد على المنتجات البترولية ،وتقليص الكميات التى يتم استيرادها من الوقود،ناهيك عن أنه يوفير فرص عمل مؤقتة ودائمة بالمشروع ،بالإضافة إلى الحد من التلوث عند نقل المنتجات البترولية من منطقة إلى آخرى، والتوسع فى صناعة التكرير ضمن رؤية وزارة البترول لتصبح مصر اكبر مركز للطاقة بالمنطقة..

وأشاد جبران بسياسات وزارة البترول بقيادة الوزير طارق الملا التي نجحت في وضع قطاع البترول في مقدمة القطاعات التي تخدم مبادرة حياة كريمة نظرا لما تقدمه من خدمات مباشرة للمواطنين ،و لتوصيل الغاز الطبيعى لقرى الصعيد،حيث من المستهدف توصيل الغاز إلى 902 قرية بالصعيد من إجمالي 1436 قرية بالمبادرة، بتكلفة حوالى 12 مليار جنيه، ليبلغ إجمالي عدد الوحدات التي سيتم توصيلها إلى حوالى 3 ملايين وحدة، بما يخدم أكثر من 10 ملايين مواطن بهذه القرى،مثمنا النهضة التي يشهدها قطاع البترول وظهر ذلك من خلال ارقام حجم الاستثمارات في مشروعات تكرير وتصنيع البترول،التي بلغت 7.5 مليار جنيه، وتتمثل في مشروع استرجاع الغازات لإنتاج البوتاجاز ،وكذلك مجمع إنتاج البنزين في مصفاة أسيوط لتكرير البترول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى