دوس بنزين

«كونتاش» السيارة الصاروخ… لا تزال تحتفظ برونقها رغم مرور 50 عاما على إطلاقها

تم الكشف خلال أحد المعارض عن أول سيارة خارقة إسفينية الشكل، تحمل العلامة التجارية الإيطالية، والتي أحدث شكلها ثورة في سوق السيارات الرياضية، لتصبح “كونتاش” سيارة خارقة ورائعة التصميم تجذب عشاق السيارات في أنحاء العالم.

وكان التصميم الجرئ للسيارة، والذي أعده مصمم السيارات المهندس الايطالي، مارسيلو جانديني، يمثل تحديا أمام منافستها “فيراري”، من خلال أبوابها المثيرة ذات أجنحة طائر النورس، ومحركها 12 أسطوانة، المصنوع بالكامل من الألومنيوم، مما يوفر لها قوة سلسة.

وانهالت الطلبات من أجل شراء السيارة الراقية الجديدة، ولكن لم يتم إنتاج السيارة “كونتاش” إلا بعد مرور أعوام عديدة. وكان ظهور الموديل في شكله النهائي، مُشَرِّفا لجناح الشركة في معرض السيارات الذي أقيم بالعاصمة الفرنسية باريس في عام 1973، وتم إنتاج النسخة “إل بي 400” في تجسيدات مختلفة للسيارة، خلال الفترة من عام 1974 وحتى عام 1990.

ويقول ميتجا بوركيرت، كبير المصممين الحاليين للعلامة التجارية، إن السيارة “/كونتاش/ مثيرة وتؤدي إلى انقسام كبير في الآراء… وقد شكّلت – بطريقتها الجذرية المختلفة تماما – أشكال جميع سياراتنا فيما بعد.”

ولا تزال السيارة “كونتاش” تحيط بها هالة من عالم خيالي، كما لو كانت قد هبطت للتو من الفضاء الخارجي. وتعد قيادة هذه السيارة تجربة فائقة أيضا لمن يقوم بها.

وبمجرد أن تسخن إطارات السيارة، لـ “كونتاش”، ذات الصوت المرعب، تجاوز المنحنيات بكل هدوء. وتزأر السيارة الخارقة عبر جبال “إميليا رومانيا”، وهي تزيد من سرعتها بلا هوادة.

وتعد مقصورة السيارة “كونتاش” ضيقة، علما بأنه ليس هناك سيارة رياضية مثالية. وركوب السيارة من خلال الأبواب الشبيهة بالمقصلة، يتسم بالصعوبة بسبب ضيق المساحة، كما أن سقف السيارة منخفض للغاية، والرؤية من خلال الزجاج الأمامي للسيارة تشبه النظر من خلال فتحة صندوق البريد.

وهناك مساحة ضئيلة للتحرك في السيارة، كما أن المقاعد صلبة، إلا أن أغلب السائقين سوف يتغاضون عن كل ذلك مقابل تجربة ركوب هذه السيارة التي تشبه الصاروخ.

وكانت السيارة “كونتاش” دوما باهظة الثمن. ويصنف الخبير فرانك ويلكي، من منظمة “كلاسيك أناليتيكس” لمراقبة الأسعار، السيارة على أنها واحدة من أفضل السيارات الرياضية على الإطلاق، حيث يضعها في مصاف سيارات “بورش 918″، و”ماكلارين بي 1″، و”بوجاتي فيرون”.

وعلى الرغم من الثناء الكبير على السيارة، تعاني “كونتاش” من صورتها الغامضة في بعض الأحيان. وقد شوهدت أمثلة للسيارة بألوان زاهية، متوقفة في المناطق المعروفة بممارسة أعمال البغاء في أنحاء العالم. وينظر عشاق السيارة “كونتاش” إلى منافستها “فيراري”، بنوع من الغطرسة، زاعمين أنها تفتقر إلى الشكل الأنيق والدقة، لدرجة أن البعض أطلق عليها اسم “كورفيت لفاحشي الثراء “.

وقد عززت الأمثلة المطلية بالذهب صورة السيارة الفارهة، إلا أن قيمتها ارتفعت بشكل حاد. ويقدر ثمن شراء سيارة “كونتاش” جيدة بنحو 800 ألف يورو.

أما بالنسبة لعشاق السيارة الذين لديهم المزيد من الأموال لإنفاقها، فقد قامت “لامبورجيني” بإحياء لوحة الاسم، من خلال سيارة تتميز بالعديد من السمات الجديدة، ولكنها تعد نوعا من التقدير والتبجيل للتصميم الذي يعود لسبعينيات القرن الماضي.

وقالت “لامبورجيني” لمجلة السيارات الأمريكية “كار آند درافر”، إن الفكرة هي: “تخيل كيف يمكن أن تتطور السيارة /كونتاش/ التي اشتهرت في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، إلى نموذج رياضي خارق من أجل الصفوة خلال هذا العقد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى