الاخبار الرئيسيةتعدين وبتروكيماويات

فكر رئيس وجهد وزير.. هل تتحول مصر لمركز إقليمي لتجارة وتداول الذهب؟

بعد أحداث 25 يناير وما تلاها بسنوات ليست بالبعيدة، كانت مصر تطمح للاكتفاء الذاتي من الغاز والتحول لمركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز، وهو ما تحقق بفضل رؤية وفكر الرئيس عبد الفتاح السيسي وبجهد دؤؤب من وزارة البترول والثروة وبإشراف المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية.

ذلك الطموح لم يكن مجرد حبر على ورق ولكن ترجم إلى مشروع قائم على أرض الواقع وتحقيق مفاهيم من شأنها وضع أسس لتحقيق التنمية على أسس علمية وصحيحة.

مدينة الذهب.. فكرة خرجت إلى النور أمس حيث أعلن عنها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال اجتماعه برئيس الوزراء المهندس مصطفي مدبولي والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور علي مصلحي وزير التموين، حيث وجه الرئيس، بإنشاء مدينة لصناعة وتجارة الذهب، تعكس تاريخ مصر الحضاري العريق في هذه الصناعة الحرفية الدقيقة.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول استعراض “مخطط إنشاء مدينة متكاملة لصناعة وتجارة الذهب في مصر”.

وقد وجّه الرئيس بتوفير الموارد المالية لإنشاء المدينة وفق أحدث التقنيات في هذا المجال لتعكس تاريخ مصر الحضاري العريق في هذه الصناعة الحرفية الدقيقة، وعلى نحو متكامل من حيث توفير مستلزمات الصناعة والإنتاج، والمعارض الراقية، وتدريب العمالة لصقل قدراتهم، ومراعاة النواحي اللوجستية من حيث اختيار موقع المدينة للاستفادة من شبكة الطرق والمحاور الجديدة لسهولة النفاذ منها وإليها واستقبال الزائرين.

الكشف عن مدينة الذهب كان نتاجا لعدد من الخطوات التي اتخذتها وزارة البترول والثروة المعدنية، كان أبرزها تعديل قانون الثروة المعدنية الذي اثر بشكل كبير على جذب رؤوس الأموال والمستثمرين في مجال التعدين.

ونجحت التعديلات الجديدة على قانون التعدين فى تهيئة مناخ استثمارى جاذب فى مجال الثروة المعدنية حيث تم طرح المزايدة العالمية للذهب مؤخراً على أسس المنظومة الجديدة التى تم وضعها فى تعديلات القانون الجديدة والتى لاقت اقبال من شركات التعدين العالمية، وإعلان نتائجها قبل أيام.

وتهدف إستراتيجية تطوير قطاع التعدين المقام الأول إلى تحقيق أقصى استفادة اقتصادية من ثروات مصر التعدينية وتحقيق القيمة المضافة من خلال استغلال الخامات التعدينية فى  الصناعات التحويلية التى تمتاز بعائدها الاقتصادى الكبير.

وساهم المناخ الذي وفرته وزارة البترول والثروة المعدنية في تحقيق كشف تجارى للذهب فى منطقة إيقات بصحراء مصر الشرقية بإحتياطى يقدر بأكثر من مليون أوقية من الذهب بحد أدنى وبنسبة استخلاص ٩٥٪ والتي تعتبر من أعلى نسب الاستخلاص ، وبإجمالى استثمارات على مدار العشر سنوات القادمة أكثر من مليار دولار.

ويقع الكشف الجديد في منطقة امتياز شركة شلاتين للثروة المعدنية، فيما تقوم شركة الثروات والموارد للتعدين بأعمال الخدمات الاستكشافية، ويعد الكشف التجارى الجديد للذهب نتاجاً لاستثمار مصرى خالص فى مجال التنقيب عن الذهب واستغلاله.

وتعمل وزارة البترول والثروة المعدنية، على رفع مساهمة قطاع التعدين في الناتج المحلى الإجمالى للدولة من نصف في المائة حالياً إلى 5%.

وبحسب الهيئة العامة للاستعلامات فإن استخراج الذهب فى مصر بدأ منذ عهد الفراعنة الذين برعوا فى البحث والتنقيب عنه واستخلاصه من مختلف خاماته وصهره وتشكيله، حيث تم العثور على خنجر مقبضه من الذهب الخالص يرجع إلى حوالي 4000 سنة ق م ، كما وجدت مشغولات ذهبية أخرى ترجع إلى ما قبل عهد الأسرة الخامسة، وفى عهد هذه الأسرة تم أنشاء (بيت الذهب ) أو ( برنوب ) حيث كان يخزن فيه الاحتياطى من ذهب الحكومة ، وخلال الدولة الوسطى زادت أهمية مًناجم الذهب الواقعة شرق أسوان والواقعة بعد أسوان جنوبا حتى كرمة على النيل بالأراضى السودانية .

ويتركز إنتاج الذهب في مصر في ثلاثة مواقع بالصحراء الشرقية هي جبل السكري ، ومنطقة حمش ، ووادى العلاقي .

منجم السكري

منجم ذهب ضخم يقع في منطقة جبل السكري فى الصحراء الشرقية على مسافة 30 كيلو متر جنوبى مرسى علم، تم اكتشافه عام 1995، وبدأ العمل به عام 2009، وتم انشاء مصنع متكامل لإنتاج الذهب و الفضة والنحاس بالمنطقة ،ويعد من أكبر 10 مناجم فى العالم من حيث الاحتياطي والإنتاج، حيث قدرت قيمة الاحتياطي الموجود به حالياً حوالى 14.5 مليون أوقية.

منجم حمش

يقع على بعد ١٠٠ كم غرب مدينة مرسى علم بالصحراء الشرقية بالقرب من محمية وادى الجمال – حماطة  وتم إنتاج  أول سبيكة ذهبية تجريبية لأول مرة فى مصر من المنجم عام 2007 ، وقد بلغ الإنتاج فى فبراير 2010 نحو 65 كيلو جراما ، وعمليات الإنتاج من المنجم لا تتم بشكل منتظم .

منجم وادي العلاقي

يقع على بعد 250 كيلو متر جنوب شرق مدينة أسوان، فى جنوب مصر، وكانت نتائج الاستكشاف مُثمرة في مناطق سيجا وأم شاشوبة وحايمور ، حيث تم اكتشاف الذهب بكميات اقتصادية وبمعدلات تركيز مرتفعة تتراوح من 2 إلى 4 جرام في الطن.

أهم مناجم الذهب فى الصحراء الشرقية ، وتتمثل في:

منجم عتود

يقع غرب مرسى علم بحوالى 55 كم وجنوب طريق إدفوـ مرسى علم 5 كم ، ، ويوجد الذهب في عروق مرو حاملة للذهب تنتشر فى منطقة حوالى 9 كم2 محصورة فى صخور الجابرو المكونة لجبل عتود ، ويشمل احتياطي الذهب المؤكد بحجم 8595 طناً بمتوسط نسبة ذهب 12.68جم في الطن .

منجم البرامية

يقع عند الكيلو 105 شرق مدينة إدفو ويخترقها طريق إدفوـ مرسى علم ويوجد معدن الذهب فى عروق المرو، وهى غير منتظمة الشكل والسمك ويعتبر واحدا من أكبر وأغنى مناجم الذهب فى مصر، و تقدير الاحتياطى يقع فى ثلاثة نطاقات، النطاق الأول يحتوى على 14.8 مليون طن خام، بينما النطاق الثانى يحتوى على 1.22 مليون طن خام، والنطاق الثالث يحتوى على 0.5 مليون طن خام.

منجم فاطيرى

يقع في الكيلو30 شمال طريق سفاجا – قنا، ويوجد الذهب فى قواطع الفلسيت المتحول بحجم احتياطى حوالى 70ألف طن بمتوسط ذهب قدره 14 جم في الطن.

منجم أبومروات

يقع  في جنوب طريق سفاجا – قنا بالقرب من جبل أبو مروات، وشمال شرق وادى أبو مروات أحد فروع وادى سمنة ، يوجد به معدن للذهب والفضة مصاحبا لمعدنات من الزنك والرصاص والنحاس بحجم احتياطي 290 ألف طن بنسبة ذهب تترواح ما بين 3.8 – 7.7 جم في الطن وفضة تترواح ما بين 43.3 – 102 جم في الطن.

منجم سمنة:

يقع جنوب طريق سفاجا – قنا، ويوجد الذهب في عروق المرو البيضاء الحاملة للذهب بحجم احتياطي حوالى 10آلاف طن بمتوسط ذهب قدره 15.5 جم في الطن.

منجم العرضية

يقع في جنوب طريق سفاجا – قنا، ويوجد المعدن في عروق المرو الحاملة للذهب بحجم حوالى 20 ألف طن بمتوسط ذهب قدره 7.75 جم في الطن، بالإضافة إلى حوالى 50 ألف طن خام بمتوسط 2 جم في الطن.

منجم حمامة

يقع فى منتصف المسافة تقريبا بين قنا وسفاجا، 45 كم جنوب طريق قنا – سفاجا ويوجد الذهب والفضة فى نطاق الجوسان، ويتكون من أكاسيد وكربونات ناتجة عن أكسدة معادن كبريتدات الزنك والنحاس والرصاص ويتراوح نسبة وجود الذهب فى العينات السطحية من 0.1 – 5.5 جم في الطن بينما تترواح نسبة الفضة من 0.2 – 18 جم في الطن.

منجم أم عود

يقع عند الكيلو 55 جنوب غرب مدينة مرسى علم، 6 كم إلى الغرب من الصباحية، ويوجد الذهب فى عروق الكوارتز الأبيض الرمادي ويمثل حجم الاحتياطي 15600 طن، ونسبة الذهب 22.7 جم في الطن.

منجم أم سمرة

يقع عند الكيلو 60 شمال شرق البرامية و45 كم طريق إدفو- مرسى علم ، ويوجد الذهب في عروق المرو الحاملة للذهب بنسبة تترواح ما بين 0.5 إلى 12 جم في الطن.

منجم ساموت

يقع في جنوب شرق البرامية بحوالى 45 كم، 30 كم الى الجنوب من طريق إدفو – مرسى علم ، ويوجد الذهب في عروق المرو الحاملة للذهب بمتوسط 10 جرامات في الطن كما يوجد الذهب فى نطاقات التحول المصاحبة لعروق المرو بمتوسط 2.5جم في الطن.

منجم دنجاش

يقع جنوب طريق إدفو – مرسى علم، ويوجد الذهب في عروق المرو بنسبة تترواح من 1 جم الى 21 جرامات في الطن ، كما يوجد الذهب فى نطاقات التحول المصاحبة لعروق المرو بنسبة تترواح ما بين 0.5 و3.7 جم في الطن.

منطقة حلايب وشلاتين

تحتوى منطقة حلايب وشلاتين على صخور مليئة بالذهب ، ففبها جبل الأنبط الذى قام سكان القبائل باستخراج 7 كجم منه في صورة عرق ذهب، وعرق آخر يزن 6 كجم من منطقة أخرى من الجبل نفسه.

المثلث الذهبى

يوجد بمنطقة المثلث الذهبى التى تقع بمحافظة البحر الأحمر ما بين سفاجا والقصير 94 موقعا للذهب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى