إنيرجي سبورتالاخبار الرئيسية

رجل إطفاء في صربيا يبيع شارة القائد رونالدو في مزاد لمساعدة طفل مريض

احتفظ رجل إطفاء بشارة قيادة ألقاها كريستيانو رونالدو نجم منتخب البرتغال غاضبا على الأرض بعدما قرر الحكم عدم احتساب هدف سجله أمام مضيفتها صربيا في تصفيات كأس العالم مطلع الأسبوع.

 

وعرض ديوردي فوكيسفيتش ورفاقه في إدارة الإطفاء في بلجراد الشارة للبيع في مزاد خيري لجمع أموال لعلاج طفل صربي يبلغ من العمر ستة أشهر يعاني من ضمور عضلي في العمود الفقري.

 

وقال فوكيسفيتش لرويترز اليوم الخميس “انتابت نوبة غضب رونالدو وألقى الشارة فسقطت بجواري مباشرة”.

 

وغادر رونالدو (36 عاما) الملعب غاضبا يوم السبت الماضي قبل ثوان على صفارة النهاية بعد حرمانه من هدف واضح في نهاية مثيرة للجدل للمباراة ضد صربيا التي عوضت تأخرها بهدفين لتنتزع التعادل 2-2.

 

وثار رونالدو في الوقت المحتسب بدل الضائع عندما أبعد ستيفان ميتروفيتش مدافع صربيا محاولته بعد أن تجاوزت خط المرمى، وأشار الحكم الهولندي داني ماكيلي باستمرار اللعب في ظل عدم وجود نظام حكم الفيديو المساعد لمراجعة القرار.

 

وألقى رونالدو شارة القيادة أرضا قبل أن يغادر الملعب ويتجه إلى غرفة الملابس قبل ثوان على صفارة النهاية في مواجهة مثيرة بالمجموعة الأولى.

 

ويلجأ الكثير من المواطنين في صربيا لجمع أموال لأغراض خيرية عبر المزادات لمساعدة مرضى على العلاج في الخارج عندما يتعذر الحصول على علاج مناسب في البلاد.

 

وقال فوكيسفيتش إنه على أتم استعداد لبيع أي تذكارات يستطيع جمعها من اللاعبين لمساعدة والدي الطفل المريض جافريلو ديورديفيتش على جمع 2.5 مليون يورو (2.94 مليون دولار) للعلاج.

 

وقال “وافق الجميع على تخصيص أموال الشارة كلها لجافريلو”.

 

وفي قرية كوميتش بوسط صربيا قالت نيفينا والدة جافريلو إن الأسرة تلقت حتى الآن تبرعات بنحو 500 ألف يورو.

 

وأضافت أن أموال شارة رونالدو ستكون مساهمة كبيرة.

 

وقالت “لم نصدق أن بعض الأشخاص الذين لا يعرفوننا … سيبيعون شارة القيادة في مزاد لمساعدة طفلنا”.

 

وعرض بعض الأشخاص حتى الآن نحو ستة ملايين دينار (60042.03 دولار) خلال المزاد على منصة التجارة الإلكترونية الصربية (ليموندو).

 

ويقول إعلان المزاد “شارة القيادة هذه التي جذبت اهتمام معظم وسائل الإعلام بشكل أكبر من أي وقت مضى يمكن أن تكون ملكك إذا شاركت في هذا المزاد الخيري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى