الاخبار الرئيسيةدوس بنزين

تويوتا تخطط لإنتاج بطاريات سياراتها الكهربائية في أميركا

خصصت شركة تويوتا موتور اليابانية استثمارات قدرها 3.4 مليار دولار لإنتاج بطاريات السيارات الكهربائية، في الولايات المتحدة الأميركية.

 

وبذلك تنضم الشركة اليابانية إلى جنرال موتورز وفورد موتور الأميركيتين، لإنتاج بطاريات السيارات الكهربائية للنماذج الأميركية محليًا.

 

تهدف تويوتا من استثماراتها في مجال إنتاج البطاريات إلى التوسع في إنتاج بطاريات اللثيوم آيون، وتطوير سلسلة التوريد المحلية.

 

تبدأ المصانع الأميركية في إنتاج بطاريات السيارات الكهربائية الهجينة (التي تعتمد على محرك احتراق داخلي وعلى محرك كهربائي) بمرحلة أولى.

 

وأرجأت تويوتا إعلان تفاصيل الاستثمار وموقعه وقدرته الإنتاجية والهيكل، إلى وقت لاحق، وفق صحيفة فيوتشر كار.

 

خطط تويوتا المستقبلية

بحلول 2030، تتوقع تويوتا موتور أن تنمو مبيعات السيارات الكهربائية لنماذجها في الولايات المتحدة إلى 70%، ارتفاعًا من 25% حاليًا.

وتخطط الشركة لإنتاج 70 طرازًا من السيارات الكهربائية، بحلول عام 2025، ارتفاعًا من 55 طرازًا حاليًا.

 

وللتماشي مع تلك الأهداف، تتوسع الشركة في مركباتها الكهربائية بأنواع مختلفة، تتضمن: الهجينة (التي تعتمد على محرك احتراق داخلي ومحرك كهربائي)، والهجينة المزودة ببطارية قابلة لإعادة الشحن، أو العاملة بخلايا وقود الهيدروجين، أو الكهربائية بالكامل.

 

وجاءت المخصصات الاستثمارية لعملاق صناعة السيارات الياباني –التي أعلنتها الإثنين- ضمن خطة استثمارية مستقبلية أوسع، أعلنتها الشركة الشهر الماضي، لتلبية الطلب على سيارتها، وخصصت لها 13.5 مليار دولار، لاستثمارات تطوير وإنتاج البطاريات، بحلول عام 2025.

 

بخلاف إنتاج البطاريات، خصصت تويوتا موتور استثمارات قدرها 1.29 مليار دولار، لتطوير المرافق المتعلقة بصناعة السيارات، حتى عام 2031.

 

استثمار صديق للبيئة

 

تماشيًا مع خطة تطوير تويوتا، أخذت شركتها الفرعية في أميركا الشمالية على عاتقها إنشاء مصنع لإنتاج بطاريات السيارات في الولايات المتحدة الأميركية، بالتعاون مع تويوتا تسوشو، ما يمكنه توفير 1750 وظيفة جديدة في الولايات المتحدة.

 

وأكد الرئيس التنفيذي للشركة الفرعية، تيد أوغاوا، أن توجّه تويوتا موتور نحو السيارات الكهربائية يسهم في تحقيق الاستدامة لكل من: البيئة والمستهلكين والتوظيف في أميركا.

 

وأضاف أنه بموجب الاستثمارات الجديدة، وإنتاج البطاريات للشركة اليابانية في الولايات المتحدة، يمكن الإسهام في نشر السيارات الكهربائية بين المستهلكين الأميركيين بأسعار ملائمة.

 

وأوضح أن تلك الخطوات يمكنها الحدّ من الانبعاثات الكربونية، بجانب فتح الباب أمام المزيد من الوظائف الخاصة بمجال النقل في أميركا.

 

إنتاج البطاريات

تهتم شركات تصنيع السيارات –خاصة التي بدأت إنتاج نماذج من السيارات الكهربائية- بإنتاج بطارياتها الخاصة، لتغطية الطلب على التصنيع.

 

على سبيل المثال، لجأت جنرال موتورز للاستثمار في الولايات المتحدة بما يقارب من 4.6 مليار دولار، في مشروعين لتصنيع للبطاريات، بالتعاون مع إل جي لحلول الطاقة.

 

أحد تلك المشروعات بالتنسيق بين جنرال وإل جي، حمل اسم (أولتيام سيلز إل إل سي)، أُضيفت 2.3 مليار دولار لاستثماراته في إبريل/نيسان الماضي، وخُصصت لبناء مصنع لإنتاج خلايا البطاريات الكهربائية في ولاية تينيسي.

 

بينما المشروع الآخر يقع في ولاية أوهايو، بالقرب مصنع تجميع صناعة سيارات سابق لشركة لوردستاون.

 

في سياق آخر، سبق أن أعلنت شركة إس كيه للابتكارات في كوريا الجنوبية –في مايو/أيار الماضي- التعاون مع شركة فورد، والتخطيط لشركة لإنتاج السيارات الكهربائية تحت اسم “بلوأوفال إس كي”، يمكنها إنتاج خلايا بطارية بسعة 60 غيغاواط/ساعة سنويًا.

 

يأتي هذا وسط توقعات بالتوسع في إنتاج البطاريات لتويوتا –الذي من المقرر أن يبدأ منتصف العقد الجاري- في حالة طرح شركة فورد لنماذج جديدة من السيارات الكهربائية.

 

وأكدت فورد أن إنتاج البطاريات سيصبح أولوية في أميركا الشمالية، لإنتاج سيارات كهربائية بطاقة 140 غيغاواط/ساعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى