الاخبار الرئيسيةبترولغاز

بايدن يعلن زيادة رسوم التنقيب عن النفط والغاز

في ظل تعرضه لضغوط سياسية شديدة نتيجة لارتفاع أسعار البنزين، أعلنت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن مراجعة للتنقيب عن النفط والغاز، وإن كانت لم تحظَ بالقبول لدى القائمين على الصناعة ونشطاء المناخ على حد سواء، وفقا ل”الطاقة”.

وشملت الاقتراحات -التي تضمنتها المراجعة- زيادة رسوم شركات الحفر وفرض قيود على وصولها إلى مناطق الحياة البرية والمناطق الثقافية الحساسة.

كما يتعيّن على وزارة الداخلية إجراء مزادات منتظمة لصناعة الحفر، لتعزيز الاكتفاء الذاتي من الطاقة المحلية وجمع الأموال للخزائن العامة.

وكانت وزارة الداخلية الأميركية قد أصدرت، أمس الجمعة، تقريرًا طال انتظاره بأمر من الرئيس جو بايدن عندما تولّى منصبه لأول مرة، وأوقف بصورة مؤقتة عقود إيجار النفط والغاز على الأراضي الفيدرالية بسبب مخاوف بشأن تغير المناخ.

وطالب التقرير برفع الرسوم على هذه الإيجارات على الأراضي العامة، لكنه لم يصل إلى حد التوصية بإنهائها تمامًا كما طالب نشطاء البيئة.

وأشار تقرير وزارة الداخلية إلى وجود أوجه قصور كبيرة في برنامج تأجير النفط والغاز، حسب موقع فوكس بيزنس.

ودعا إلى القيام بإصلاحات كبيرة لضمان أن توفر هذه البرامج عائدًا عادلًا لدافعي الضرائب، وتقليل المخاطرة، وتحميل المشغلين مسؤولية الإصلاح، وإشراك المجتمعات والحكومات المحلية كاملًا في صنع القرار.

وقالت وزيرة الداخلية، ديب هالاند، في بيان: “إن أمتنا تواجه أزمة مناخية عميقة تؤثر على كل أميركي، ووزارة الداخلية ملتزمة بإدارة أراضينا ومياهنا العامة بمسؤولية، لتوفير عائد عادل لدافعي الضرائب والتخفيف من الآثار المناخية المتفاقمة، مع استمرار السعي لتحقيق العدالة البيئية”.

وفي هذا السياق، اقترح التقرير قواعد جديدة لتجنب التأجير الذي يتعارض مع الترفيه والحياة البرية، وتضمن المحافظة على الموارد التاريخية والثقافية.

وأضافت هالاند: “هذا التقرير يلخص أوجه القصور الكبيرة في برامج النفط والغاز الفيدرالية، ويحدد الإصلاحات المالية والإجراءات المهمة والعاجلة التي ستفيد الشعب الأميركي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى