الاخبار الرئيسيةغاز

بالصور.. «بتروجت» تسيطر على عقود واتفاقيات «ايجبس 2020»

شهدت فعاليات مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول حالة من النشاط للمهندس وليد لطفي رئيس مجلس إدارة شركة بتروجت إحدى شركات قطاع البترول، حيث تمكن من السيطرة على عدد من الاتفاقيات التي قامت الوزارة بتوقيعها مع الشركاء الأجانب، وينشر دوت انيرجي عددا من تلك الاتفاقيات.

البداية جاءت عندما شهد طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، خلال مشاركته في فعاليات مؤتمر ومعرض مصر الدولي الرابع للبترول إيجبس ٢٠٢٠، التوقيع على عقد إنشاء مشروع إنتاج الألواح الخشبية متوسطة الكثافة، بمحافظة البحيرة، بين الشركة المصرية لتكنولوجيا الأخشاب، وشركة بتروجت المقاول العام للمشروع.

كما شهد الوزير توقيع اتفاق بين الشركة المصرية لتكنولوجيا الأخشاب وشركة سيمبلكامب الألمانية المزودة للتكنولوجيا الخاصة بهذا المشروع.

وقع كل من عزة سري، رئيس شركة تكنولوجيا الأخشاب، ووليد لطفي، رئيس شركة بتروجت، بالإضافة إلى جاجورجان فيليبس، مدير عام شركة سيمبلكامب الألمانية.

أوضح طارق الملا، أن هذا المشروع يعد من أهم المشروعات التي تستهدف وزارة البترول والثروة المعدنية تنفيذها ضمن خطتها، للتوسع في صناعة البتروكيماويات لإقامة مشروعات جديدة تسهم في توفير خامات ومدخلات إنتاج رئيسية للعديد من للصناعات بالسوق المحلي.

أضاف أن المشروع الذي تقدر تكلفته بنحو ٢١٠ ملايين يورو، يعد أيضا أحد الحلول الفاعلة التي تطبقها وزارة البترول، لدعم جهود الدولة في تحويل قش الأرز من أحد التحديات البيئية نتيجة حرقه وفرصة استغلاله بشكل اقتصادي وتحقيق قيمة مضافة من خلال تصنيعه بطرق متطورة لتوفير منتجات ذات عائد اقتصادي متميز ويتزايد عليها الطلب محليا، وهو ما يعمل هذا المشروع على تحقيقه.

يضم المشروع الجديد مصنعا لإنتاج الألواح الخشبية متوسطة الكثافة “MDF”، بواسطة قش الأرز، بطاقة إنتاجية ٢٠٥ آلاف متر مربع سنويًا، طبقا لأحدث المواصفات الأوروبية، وباستخدام تكنولوجيا سيمبل كامب الألمانية المتطورة في التصنيع، ويوفر المشروع بذلك منتجا محليا عالي الجودة تستخدمه وتحتاجه العديد من الصناعات والمجالات مثل الأثاث ومواد البناء والديكور.

ويقام المشروع برأسمال مصري بالكامل من قطاع البترول، وتشمل الجهات المساهمة فيه كل من الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات، والهيئة المصرية العامة للبترول، وشركة سيدبك وشركة بتروجت.

وفي ذات الوقت، شهد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية  بحضور السيد جيامباولو كانتيني سفير دولة  إيطاليا  توقيع عقد المقاول العام لإنشاء مجمع التكسير الهيدروجيني للمازوت بأسيوط والذي يعد اكبر مشروع لتكرير البترول يتم تنفيذه في صعيد مصر.

وقد قام بتوقيع العقد  المهندس محمد بدرالدين رئيس شركة أسيوط الوطنية لتصنيع البترول (أنوبك) التابع لها المشروع و ماركو فيلا رئيس شركة تكنيب الإيطالية و المهندس أشرف بهاء رئيس  شركة إنبي و المهندس وليد لطفي رئيس شركة بتروجت .

وتبلغ التكلفة الإستثمارية للمشروع حوالي ٢,٥ مليار دولار ،  والجدير بالذكر أن هذا المشروع سوف يساهم في تعظيم الاستفادة من موارد الدولة عن طريق استخدام أحدث الوسائل التكنولوجية لتكرير البترول باستخدام تقنية التكسير الهيدروجيني للمازوت كمنتج منخفض القيمة وتحويله إلي منتجات بترولية عالية القيمة وبصفة أساسية السولار بالمواصفات الأوروبية بطاقة إنتاجية تبلغ 2.8 مليون طن سنويا بالإضافة إلى البوتاجاز والنافتا المستخدمة في انتاج البنزين عالي الاوكتين ، مما سيؤدي إلى تغطية احتياجات صعيد مصر من المنتجات البترولية الأمر الذي سيكون له أكبر الأثر في تقليص حجم الاستيراد لهذه المنتجات والإسهام في توفير العملة الأجنبية، كما سيؤدي المشروع إلى فتح آفاق جديدة للتنمية و خلق فرص عمل جديدة في منطقة الصعيد.

كما شهد طارق الملا وزير البترول، التوقيع على مذكرتي تفاهم للعمل في تنفيذ أعمال المشروعات البترولية بغينيا الاستوائية من خلال شركة بتروجت الذراع التنفيذي لقطاع البترول المصرى.

وتم توقيع المذكرة الأولي بين كل من جابرييل أوبيانج ليما وزير البترول والمعادن بغينيا الاستوائية والمهندس وليد لطفي رئيس شركة بتروجت، وبموجب المذكرة ستقوم بتروجت بالعمل لأول مرة في غينيا الاستوائية والقيام بأعمال وتنفيذ المشروعات البترولية الجديدة وفي مقدمتها مشروع لتكرير البترول.

كما وقع رئيس بتروجت المهندس وليد لطفي مع المهندس محسن صلاح رئيس شركة المقاولون العرب مذكرة تفاهم للتعاون بين الجانبين في تنفيذ المشروعات داخل غينيا الاستوائية استغلال الخبرات والإمكانيات التي يمتلكها الطرفان.

 

#

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى