الاخبار الرئيسيةبترول

النفط يصعد في ظل بيانات صناعة إيجابية تواجه مخاوف الفيروس

صعدت أسعار النفط يوم الاثنين، إذ عوضت بيانات صناعة إيجابية من أوروبا وآسيا زيادة وتيرة الإصابات بكوفيد-19 حول العالم والمخاوف من فيوض المعروض التي تؤججها احتمالات تقليص أوبك وحلفائها حجم تخفيضات الإنتاج.

وبحلول الساعة 1344 بتوقيت جرينتش، كان خام برنت مرتفعا خمسة سنتات بما يعادل 0.1 بالمئة إلى 43.57 دولار للبرميل. وزاد الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط ستة سنتات أو 0.1 بالمئة إلى 40.33 دولار.

وعلى مدار الشهر الماضي، كان يجري تداول برنت في نطاق بين 41 و45 دولارا تقريبا.

وقال وارن باترسون مدير استراتيجية السلع الأولية في آي.إن.جي ”لا يزال يجري تداول النفط بطريقة على أساس الارتباط بنطاق غير معقول.

”يبدو أن المضاربين صاروا أكثر قلقا حيال تعافي الطلب، إذ أن الوتيرة أبطأ بكثير من توقعات السوق بعد الدخول في النصف الثاني من العام“.

واصلت حالات الإصابة بفيروس كورونا الزيادة في الولايات المتحدة وبلغت حوالي 18 مليونا عالميا، فيما يفرض مزيد من الدول قيودا جديدة أم يمدد قيودا قائمة في مسعى للسيطرة على الجائحة.

وفي حين يتعافى الطلب على الوقود تدريجيا في مواجهة زيادة وتيرة الإصابات بالفيروس، يساور المستثمرين أيضا قلق حيال فيوض المعروض في الوقت الذي تستعد فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، في إطار ما يعرف بمجموعة أوبك+، لتخفيف القيود على إمدادات النفط اعتبارا من أغسطس آب.

#

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى