أخبار مصرالاخبار الرئيسية

المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.. إنجازات هائلة واستثمارات ضخمة منذ الانطلاق في 2015

أكد المهندس يحيى زكي رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس إن المنطقة تعد أحد أهم المشروعات العملاقة ذات العائد الكبير والفرص الاستثمارية المتنوعة التي تقوم بها مصر حاليا .موضحا أن هذا المشروع التنموي القائم على إنشاء مركز صناعي وتجاري ولوجستي يوفر فرصاً واعدة للمطورين والمستثمرين من مختلف دول العالم، الراغبين في الاستفادة من موقع مصر الاستراتيجي خاصة لتلك الدول التي تربطنا بها اتفاقيات تجارة حرة، لاسيما في المنطقة العربية وإفريقيا وأوروبا.

 

وأصدرت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس اليوم (السبت) تقرير “محور الأمل” يرصد أهم الأعمال والإنجازات والتنمية التي شهدتها الهيئة الاقتصادية منذ قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بإنشائها في 9 أغسطس 2015 والتي شهدت منذ إنشائها تنمية واستثمارات متنوعة انعكست على الاقتصاد المصري وساهمت في توفير فرص العمل في عدة مجالات تماشياً مع سياسات الدولة في الاهتمام بخلق فرص عمل جديدة في المشروعات القومية.

 

وأضاف زكي في مقدمة التقرير “أن المنطقة الاقتصادية بما توفره من خدمات وما تتمتع به من بنية تحتية في الطاقة والمياه وشبكات الطرق والأنفاق وما تقدمه من مزايا وإعفاءات وحوافز متزامنة مع ما قامت به الدولة المصرية من تنفيذ إصلاحات اقتصادية وتوفير بيئة مواتية لجذب الاستثمارات الأجنبية، وهو ما انعكس على مؤشرات الاقتصاد المصري واستعادة ثقة المستثمرين ورفع تنافسية وكفاءة مناخ الأعمال” .

 

وتابع :”حققت الـ 6 موانئ التابعة للهيئة إيرادات منذ يوليو 2016 حتى يونيو 2020 بلغت 9,4 مليار جنيه، كما تشهد المرحلة المقبلة بداية حقيقية لجني ثمار المشروعات التي نفذتها المنطقة في البنية التحتية ،وجذب استثمارات جديدة وتنفيذها خلال الفترة الزمنية المحددة لها لتنعكس على الاقتصاد المحلي بشكل ملموس وواقعي”.

 

وأكد تقرير “محور الأمل” أن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس شهدت جذب العديد من الاستثمارات وخاصة الأجنبية، كما تعاون كثير من شركائنا على النهوض بالمنطقة من خلال التنسيق والتعاون لإنشاء مراكز تدريبية فنية للعمالة داخل المنطقة بأحدث التقنيات العالمية.

 

وأشار إلى انه منذ إنشاء المنطقة الاقتصادية وحتى الآن نجحت المنطقة بالتعاون والتنسيق مع الجهات والمؤسسات المعنية في الدولة في تنمية وتطوير البنية التحتية للمناطق الصناعية والموانئ التابعة وتنفيذ مرافق وأنفاق عملاقة ساهمت في تنمية وتطوير وجذب استثمارات عديدة للمنطقة.

 

ولفت الى انضمام الهيئة الاقتصادية لمنظمة المناطق الاقتصادية الإفريقية ، وهو يعد خطوة جديدة تهدف إلى زيادة أواصر التعاون مع المنظمات والجهات المحلية والدولية، وكذلك الاستفادة بالدعم والمساعدة في تنمية المشروعات بالمناطق الاقتصادية الإفريقية، ومن ثم تعزيز تجارة الأعمال وتحفيز الاستثمارات المتنوعة بالمنطقة.

 

وقال التقرير “نجحت المنطقة الاقتصادية خلال السنوات الماضية من يوليو 2016 وحتى يونيو 2020 فى إبرام تسويات على أراضى منطقة العين السُخنة مع بعض المستثمرين حيث بلغت إيرادات حق الانتفاع وتسويات المستثمرين خلال هذه السنوات مبلغ 576.6 مليون جنيه ، وبلغ إجمالى إيرادات الموانىء الست التابعة للهيئة مبلغ 9.4 مليار جنيه ،وبلغت إيرادات الهيئة من إستثمارات فى أوراق مالية مبلغ 816.3 مليون جنيه وذلك نتيجة مساهمتها فى شركات تابعة،وبلغت الإيرادات المتنوعة مبلغ 577.1 مليون جنيه”.

 

وأشار التقرير إلى أن شركة السويس للتنمية الصناعية التي تعد أحد أهم المطورين الصاعيين داخل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بالعين السخنة، تهدف إلى تنمية وتطوير وإدارة وصيانة المناطق الصناعية وتقديم بنية تحتية وجودة خدمات متطورة، وتعمل الشركة على تنمية وتطوير مساحة 8,75 مليون متر مربع من الأراضي التابعة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بالعين السخنة، بتكلفة استثمارية تقدر بنحو 40 مليار جنيه.

 

كما أشار الى تأسيس شركة مساهمة باسم “شركة المنطقة الاقتصادية للمرافق” بين المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وشركة السويدي إلكتريك، بهدف القيام بكافة أعمال إنشاء وتملك وتشغيل وصيانة المرافق بأنواعها المختلفة أو أى مشروعات أخرى للمطورين والمستثمرين الراغبين فى ذلك داخل المنطقة الإقتصادية لقناة السويس، ويبلغ رأس المال المدفوع للشركة 250 مليون جنيه والمرخص به يقدر بنحو 4 مليار جنيه، وتأتي مساهمة الهيئة في الشركة بنسبة 50 % و49% لمجموعة السويدي إلكتريك ونسبة 1% لشركة التنمية الرئيسية.

 

المنطقة الصناعية الروسية

وقال التقرير إنه “يتم تنفيذ مشروع المنطقة الصناعية الروسية على مساحة 5,25 كم2 باستثمارات 6,9 مليارات دولار تقام فى شرق بورسعيد ملاصقة للميناء المحوري الجديد، وتوفر هذه المنطقة ما يقرب من 35 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، بنسبة عمالة 90% مصرية ويستغرق تنفيذ المشروع 12 عاماً تنفذ على ثلاث مراحل بنظام حق انتفاع لمدة 50 عاماً ، ويأتي تمويل المشروع من مركز الصادرات الروسي والبنك المركزي الروسي. ”

 

وأشار الى إنشاء أول مركز تدريب مهني وفني بالمنطقة الاقتصادية بالعين السخنة “الأكاديمية المصرية الألمانية للتدريب التقني” باستثمارات تفوق 22 مليون يورو والذي تم إنشاؤه من قبل التحالف بين شركة سيمنس العالمية ووزارة ألمانيا الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية والممثلة بالوكالة الألمانية للتعاون الدولي، مع المنطقة الاقتصادية لقناة السويس،وسيقوم المركز بتوفير التدريب لأكثر من 5,500 شاب مصري ما بين مهندس وفني على مدار الخمس سنوات المُقبلة في التخصصات الفنيَّة المُتقدمة. كما يوجد بالمنطقة الاقتصادية بالعين السخنة 5 مطورين آخرين يعملون على تنمية 42.29 كم2 باستثمارات تصل إلى 5 مليارات دولار وحجم عمالة يصل إلى 45 ألف عامل.

 

وفي مجال البنية التحتية ، ذكر التقرير أنه تم الانتهاء من تنفيذ عدد من محطات الكهرباء( خفض الجهد والتوزيع ) قامت بها الهيئة وشركاؤها من المطورين الصناعيين الذي يعملون داخل المنطقة بإجمالي تكلفة 4,4 مليار جنيه كما تم إنشاء عدد من محطات المياه ما بين محطات تحلية مياه البحر ومحطات رفع و تنقيه وخزانات تكديس بإجمالي تكلفة 5,4 مليار جنيه.

 

وأشار إلى انشاء محطات ووحدات معالجة الصرف الصحي بإجمالي تكلفة 2,4 مليار جنيه وتوصيل كابلات ضوئية في قطاع الاتصالات داخل المنطقة الاقتصادية (القطاع الشمالي) 29 مليون جنيه. كما تم تنفيذ أعمال تحسين التربة في المنطقة الصناعية بشرق بورسعيد بمساحة 17 كم2 كمرحلة أولى بتكلفة حوالى 7,8 مليار جنيه .

 

ونوه التقرير بقيام شركة بنية كابيتال إحدى الشركات المتخصصة والرائدة في مجال كابلات الألياف الضوئية بإنشاء مشروع لصناعة الكابلات باستثمارات تزيد عن مليار جنيه بالعين السخنة حيث يقام على مساحة 50 ألف متر مربع بطاقة إنتاجية سنوياً تبلغ 4 ملايين كم كابل، بما يخدم الاستثمار المحلي وكذلك التصدير للسوق العربي والإفريقي والأوروبي.

وأشار إلى توقيع المنطقة الاقتصادية اتفاقية إطارية لإنشاء مجمعات صناعية تقام بمنطقة العين السخنة ، وتتضمن الاتفاقية تنفيذ مشروعات مشتركة بإنشاء مصنع لإنتاج ألواح الاستنلس ستيل بطاقة إنتاجية 250 الف طن سنوياً ب،وإقامة مصنع لإنتاج إطارات السيارات على مساحة 600 الف م2 بإجمالي استثمارات متوقعة 156 مليون دولار وتوفير 800 فرصة عمل .

 

كما لفت إلى أن شركة “تيدا مصر” قامت بالإنتهاء من أعمال التنمية والتطوير لمساحة 1,34 كم2 التي تتضمن العديد من المشروعات الهامة متمثلة في صناعات المعدات البترولية، الفايبر جلاس، صناعات المعدات الكهربائية ذات الجهد العالي والمنخفض وصناعة المعدات الزراعية بإجمالي استثمارات نحو مليار دولار وتوفير فرص عمل لــ 3700 عامل،كما تعمل حالياً على المرحلة التوسعية 6 كم2 لجذب ما يقرب من 150 شركة للدخول إلى المنطقة لتوفر نحو 40 ألف فرصة عمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى