الاخبار الرئيسيةبترول

اعتماد نتائج أعمال شركة جنوب الوادى للعام المالى ٢٠٢١/٢٠٢٠

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن الفترة القادمة ستشهد تكثيف أنشطة البحث والاستكشاف خاصة بمنطقة البحر الأحمر في ظل تحسن مستويات أسعار البترول العالمية ودخول شركات بترول كبرى للعمل في مصر لأول مرة والتي ستشاركها شركات أخرى كبيرة في مناطق الامتياز بالإضافة إلى استعداد الشركات العالمية سواء الجديدة أو العاملة بالفعل في مصر لضخ استثمارات كبيرة بهدف تحقيق نقلة نوعية في معدلات الإنتاج ، مشيراً إلى أن العام المالى الماضى قد شهد بالفعل تحقيق عدة اكتشافات بترولية جديدة رغم التحديات التى فرضتها جائحة كورونا وجارى العمل على تنمية هذه الاكتشافات لسرعة وضعها على خريطة الانتاج.

جاء ذلك خلال رئاسته للجمعية العامة لشركة جنوب الوادى المصرية القابضة للبترول لاعتماد نتائج أعمال العام المالى ٢٠٢١/٢٠٢٠ عبر تقنية الفيديوكونفرانس بحضور اللواء عمرو حنفى محافظ البحر الأحمر واللواء أشرف عطية محافظ أسوان واللواء أشرف الداودى محافظ قنا والمستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر والمستشار شريف الشاذلى رئيس أمانة الشئون التشريعية بمجلس الوزراء والدكتور يوسف الغرباوى رئيس جامعة جنوب الوادى والجيولوجى أشرف فرج وكيل أول وزارة البترول للاتفاقيات والاستكشاف والمهندس عابد عز الرجال الرئيس التنفيذي لهيئة البترول والدكتور هشام لطفى مساعد الوزير للشئون القانونية ونواب رئيس شركة جنوب الوادى ومحمد جبران رئيس النقابة العامة للعاملين بالبترول ومحمد عبد الفتاح ممثل الجهاز المركزى للمحاسبات وأمجد منير رئيس صندوق إحلال المركبات بوزارة المالية.

وأضاف الملا أن قطاع البترول يولى أهمية قصوى لتنفيذ أهداف الدولة فى تنمية وتحسين مستوى المعيشة فى محافظات صعيد مصر وتوفير خدمات حضارية للمواطنين حيث يجرى حالياً تنفيذ عدة مشروعات لتوفير المنتجات البترولية منها مشروع انشاء مجمع التكرير بأسيوط بالإضافة إلى بدء التشغيل التجريبى لمجمع انتاج البنزين فضلاً عن بدء العمل فى توسعات مجمع انتاج السولار بأسيوط وهو ما سيغطى كافة احتياجات الصعيد من البنزين والمنتجات البترولية من مصافى التكرير الجارى العمل على تنفيذها ومما يحقق وفراً كبيراً فى تكاليف النقل من المحافظات الأخرى والتخفيف على الطرق ، مشيراً إلى التوسع الكبير فى نشاط توصيل الغاز للمنازل فى اطار المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” والتى تشمل كافة قرى الصعيد والاهتمام الكبير بتوفير محطات تموين السيارات بالغاز الطبيعى ، ولفت إلى أن محافظات الصعيد تشهد حاليا توافرا فى اسطوانات البوتاجاز.

وفيما يخص مجهودات قطاع البترول للتوافق البيئى أشار الوزير إلى التزام شركات البترول الكامل بتنفيذ خطة متكاملة بالتعاون مع وزارة البيئة وبالتنسيق مع الشركاء الأجانب لمعالجة الصرف الصناعى ومكافحة التلوث البترولى وتم اعتماد الخطة من جهاز شئون البيئة ، مشيراً إلى الاستجابة السريعة لشركات البترول بالمناطق الجغرافية فى حالات التلوث البترولى بالتنسيق مع المحافظة ووزارة البيئة لعلاجها والحفاظ على البيئة والثروة البحرية والطبيعية لمصر.
ومن جانبه استعرض الجيولوجى علاء البطل رئيس الشركة أهم نتائج الأعمال خلال العام حيث أشار إلى أن متوسط انتاج الشركة اليومى بلغ ٢١.٥ ألف برميل زيت خام وأكثر من ٦ آلاف طن بوتاجاز و٣.٦ مليار قدم مكعب غاز ، مؤكداً على نجاح الشركة في مواجهة التناقص الطبيعى للآبار والحفاظ على معدلات الإنتاج من خلال حفر عدد من الآبار التنموية ليصل إجمالي الاحتياطي المتبقى المؤكد حوالى ١٣٤ مليون برميل زيت خام نتيجة تحسن أداء الآبار وزيادة معامل الاسترجاع من خلال عمل دراسات إعادة تقييم الخزانات، وأشار البطل إلى أن الشركة تعمل حالياً على زيادة الإنتاج من خلال تنفيذ برنامج مكثف لعمليات البحث والاستكشاف والتنمية يهدف إلى حفر ١١ بئر استكشافى باستثمارات ٣١.٥ مليون دولار بالإضافة إلى حفر ١٣ بئر تنموى بإجمالى استثمارات حوالى ٢٧ مليون دولار.
وفيما يخص نشاط البحث السيزمى أكد البطل أن جنوب قامت بالتوقيع على ٣ اتفاقيات في منطقة البحر الأحمر باستثمارات ٣٢٦ مليون دولار مع شركات شيفرون وشل ومبادلة لتنفيذ دراسات وبرامج مسح سيزمى في مناطق الامتياز بالبحر الأحمر تهدف إلى بدء مرحلة جديدة من أنشطة البحث والاستكشاف وتغيير الخريطة البترولية بالمنطقة ، مشيراً إلى أنه جارى الإعداد لوضع خطط المسح السيزمى ثلاثى الأبعاد على أن يتم البدء قبل نهاية العام الحالى ، واستكمالاُ للنتائج المتميزة للمرحلة الأولى للمشروع المشترك بالبحر الأحمر تم توقيع ملحق جديد مع شركة ويسترن جيكو لعمل المسح المغناطيسى الجوى والتثاقلى بتقنية eFTG وملحق اضافى لتنفيذ دراسات متكاملة لاستخدام البيانات المغناطيسية والجاذبية وتسويقها ، وأضاف أنه قد تم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى للمشروع المشترك بالمناطق البرية بجنوب مصر على مساحة ١١٣ ألف كيلومتر مربع وأن الشركة تقوم بالترويج للبيانات التي تم الانتهاء من تجميعها ضمن مشروعها المشترك مع هيئة المواد النووية وتم بالفعل بيع حزم بيانات لشركة لوك أويل وجارى التفاوض مع عدد من الشركات المهتمة بمناطق عمل شركة جنوب الوادى.
وفيما يخص نشاط توصيل الغاز للمنازل أشار البطل إلى أن إجمالي العملاء الذين تم توصيل الغاز لهم وصل إلى حوالى ١.٥ مليون عميل منزلى وتجارى وصناعى بمحافظات الصعيد وأنه قد تم التوصيل لأكثر من ١٨١ ألف عميل خلال العام المالى الماضى ، كما أشار إلى أنه في اطار جهود التوسع في انشاء محطات تموين السيارات للعمل بالغاز الطبيعى تم ادخال خدمة تموين السيارات بالغاز بعدد من المحطات بمحافظات الصعيد ليصل إجمالي المحطات بمحافظات الصعيد ٥١ محطة حتى يونيو ٢٠٢١ ، مؤكداً على نجاح سياسة الشركة من خلال ترشيد الانفاق في خفض اجمالى المصروفات بنسبة ٩% عن العام المالى السابق.
وأكد رئيس الشركة على حرص جنوب الوادى على تطبيق أعلى معايير السلامة والصحة المهنية داخل نطاق عمل الشركة والشركات التابعة لها ، بالإضافة إلى تطبيق أعلى المعايير والاشتراطات البيئية توافقاً مع مجهودات الدولة للحفاظ على الموارد الطبيعية وتحقيقاً لمبدأ التنمية المستدامة ، فضلاً عن الالتزام بالتنفيذ الكامل للإجراءات الاحترازية ضد انتشار فيروس كورونا واتخاذ كافة التدابير الوقائية لحماية العاملين بمقرات الشركة والشركات التابعة ، مشيراً إلى تنفيذ مشروعات بالتعاون مع هيئة البترول للاستفادة من غازات الشعلة بعدة شركات لاستخلاص غاز البوتاجاز والمتكثفات والغاز المباع وتوليد الكهرباء.

#

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى